بيان لمجلس الأمن يدين التفجير و يرحب بالهدنة

أدان أعضاء مجلس الأمن بأشد العبارات الهجوم الذي وقع في 10 آب/ أغسطس 2019 على موكب تابع للأمم المتحدة في مدينة بنغازي مؤكدين ضرورة معرفة من يقف وراء الهجوم ومحاسبة المسؤولين.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن عن خالص مواساتهم وتعازيهم لأسر الضحايا، وتمنوا الشفاء العاجل والتام للمصابين.

وأكد أعضاء مجلس الأمن من جديد الرسائل الواردة في البيان الصحفي للمجلس والصادر في 5 آب/ أغسطس 2019، بما في ذلك دعمهم الكامل لقيادة الممثل الخاص.

ورحب أعضاء مجلس الأمن بالهدنة بين الطرفين في عيد الأضحى وأعربوا عن دعمهم الكامل لها مؤكدين على أهمية أن تصاحب هذه الهدنة تدابير لبناء الثقة بين الطرفين، بهدف ضمان تحول هذه الهدنة إلى وقف دائم لإطلاق النار، إذ إن السلام والاستقرار الدائمين في ليبيا، بما في ذلك إنهاء الأزمة الإنسانية المتفاقمة، لن يتحققا سوى عبر حل سياسي يتعين على الأطراف أن تشارك دون إبطاء في التوصل إليه تحت رعاية الأمم المتحدة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *