قادة ماليزيون يرفضون الهجوم على طرابلس ويؤكدون مناوءتهم للحل العسكري في ليبيا

 

عبر قادة ماليزيون رسميون عن دعم بلادهم لحكومة الوفاق الوطني التي وصفوها بـ”الحكومة الشرعية”وأكدوا أنهم ضد الحلول العسكرية للأزمة في البلاد.

وندد هؤلاء القادة – خلال لقائهم في العاصمة الماليزية كوالالمبور وفدا من المجلس الأعلى للدولة يقوده رئيس المجلس خالد المشري – نددوا بما صحب هجوم قوات حفتر على طرابلس من جرائم ضد المدنيين.

وقال المشري للقادة الماليزيين – ومن بينهم وزير الخارجية الماليزي سيف الدين عبدالله ونائب وزير الدفاع محمد جوهري بن بهاروم – إن ما تتعرض له ليبيا هو انقلاب عسكري مدعوم من دول إقليمية اتهمها بالسعي لوأد العملية الديمقراطية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *